Qatar 2022

اثنا عشر ملعبا مجهز بالتقنيات الحديثة و تكنلوجيا هائلة ، بهذا الرقم قدمت قطر ملف كأس العالم

وصل عدد الملاعب التى قدمتها قطر إلى 12 ملعبا صديقا للبيئة خاليا من انبعاث الكربون وهو العدد الرسمي والقانوني الذى حدده الفيفا أمام أي دولة ترغب فى استضافة المونديال، كما أن مواصفات الملاعب نفسها تتفق مع المواصفات التى حددها الفيفا لاسيما من حيث السعة وعدد المقاعد وسيكون الوصول اليها سهلاً بفضل شبكة المترو والطرق المؤدية اليها مباشرة والتي لا تستغرق أكثر من ساعة واحدة من وسط الدوحة وسيكون بإمكان الجماهير مشاهدة أكثر من مباراة واحدة في اليوم الى جانب الحد من أعباء تنقل اللاعبين والجماهير على امتداد مباريات البطولة.

وستسخر جميع الملاعب قوة أشعة الشمس لتوفير بيئة باردة للاعبين والمشجعين، من خلال تحويل الطاقة الشمسية إلى تيار كهربائي سيتم استخدامه لتبريد الملاعب.

وسيتم إزالة الأجزاء العلوية من المدرجات في تسعة من الملاعب بعد انتهاء الدورة. أحدها، ملعب ميناء الدوحة، سيكون متحركا بالكامل، وسيتم تفكيكه عقب انتهاء كأس العالم، وخلال المسابقة، ستكون سعة معظم الملاعب بين 40 و 50 ألف متفرج، بالإضافة إلى ملعب أكبر سيستضيف المباراتين الافتتاحية والنهائية.

وستكون الملاعب الصغيرة، القادرة على استقبال بين 20 و 25 ألف متفرج، مناسبة لكرة القدم ورياضات أخرى. وسترسل الأجزاء العلوية من المدرجات إلى الدول النامية، التي ينقصها عادة ما يكفي من البنية التحتية الكروية ما سيسمح بالمزيد من تطوير كرة القدم على الساحة الدولية. وإلى جانب الملاعب، تنوي قطر أيضا إتاحة تقنيات التبريد التي ساهمت هي نفسها في تطويرها، لبلدان أخرى يسيطر عليها الطقس الحار، كي تتمكن من استضافة أحداث رياضية كبرى.